FORUM DE BIOLOGIE FORUM DE BIOLOGIE
forum des biologistes
FORUM DE BIOLOGIE
FAQFAQ  RechercherRechercher  S’enregistrerS’enregistrer  ProfilProfil  MembresMembres  GroupesGroupes  Se connecter pour vérifier ses messages privésSe connecter pour vérifier ses messages privés  ConnexionConnexion 



 Bienvenue 
POUR LES VISITEURS , VOUS NE POUVEZ PAS VOIR LES MESSAGES DE FORUM INSCRIVEZ - VOUS POUR LE VOIR
عجب الذنب اكتشافات جديدة

 
Répondre au sujet    FORUM DE BIOLOGIE Index du Forum -> biologie generale -> Scientifique miracle dans le Saint Coran
Sujet précédent :: Sujet suivant  
Auteur Message
abdo2007mad
المدير العام للمنتدى
المدير العام للمنتدى

Hors ligne

Inscrit le: 07 Déc 2007
Messages: 208
Masculin
Point(s): 300 597
Moyenne de points: 1 445,18

MessagePosté le: Lun 10 Déc - 16:39 (2007)    Sujet du message: عجب الذنب اكتشافات جديدة Répondre en citant

عجب الذنب اكتشافات جديدة 
 
 
أد/  مصطفى عبد المنعم  
أستاذ علم الأجنة والتشريح - كلية الطب - جامعة طيبة  
1- قال رسول الله صلي الله عليه وسلم " ثم ينزل من السماء ماء فينبتون كما تنبت البقل وليس في الإنسان شيء إلا بلى إلا عظم واحد وهو عجب الذنب " أخرجه البخاري ومسلم ومالك في الموطأ وأبو داود والنسائي "  
2- وعن أبي هريرة رضي الله عنه أن رسول الله صلي الله عليه وسلم قال " كل ابن آدم يأكله التراب إلا عجب الذنب منه خلق وفيه يركب "  أخرجه البخاري والنسائي وأبو داود وابن ماجه وأحمد في المسند ومالك في الموطأ .  
 
شكل1: العصعص هو مجموعة من الفقرات الضامرة في نهاية العمود الفقري  
 
3- عن أبي هريرة رضي الله عنه عن رسول الله صلي الله عليه وسلم " وإن في الإنسان عظماً لا تأكله الأرض أبداً فيه يركب يوم القيامة قالوا أي عظم يا رسول الله ؟ قال عجب الذنب . رواه البخاري والنسائي وأبو داود وابن ماجة واحمد في المسند وأخرجه مالك .  
يستنتج من الأحاديث الصحيحة السابقة الحقائق التالية :  
1- أن عجب الذنب مكون أساس خلق منه الجنين في مراحله الأولية .  
2- عجب الذنب لا يبلى.  
3- فيه يركب الخلق يوم القيامة.  
إن ثبوت الاستنتاج الأول علمياً  (عجب الذنب مكون أساسي يتركب منه الجنين في مراحله الأولية ) يكفى لقبول الاستنتاج الثالث (فيه يركب الخلق يوم القيامة) والذي هو قطعاً من الغيب الذي لا يمكن الخوض فيه، وفى ذلك أدلة على أمور عديدة منها:  
1-  دليل على أن البعث حق ومثال ذلك في القراَن الكريم قوله تعالى:  
{يَا أَيُّهَا النَّاسُ إِن كُنتُمْ فِي رَيْبٍ مِّنَ الْبَعْثِ فَإِنَّا خَلَقْنَاكُم مِّن تُرَابٍ ثُمَّ مِن نُّطْفَةٍ ثُمَّ مِنْ عَلَقَةٍ ثُمَّ مِن مُّضْغَةٍ مُّخَلَّقَةٍ وَغَيْرِ مُخَلَّقَةٍ لِّنُبَيِّنَ لَكُمْ وَنُقِرُّ فِي الْأَرْحَامِ مَا نَشَاء إِلَى أَجَلٍ مُّسَمًّى ثُمَّ نُخْرِجُكُمْ طِفْلاً ثُمَّ لِتَبْلُغُوا أَشُدَّكُمْ وَمِنكُم مَّن يُتَوَفَّى وَمِنكُم مَّن يُرَدُّ إِلَى أَرْذَلِ الْعُمُرِ لِكَيْلَا يَعْلَمَ مِن بَعْدِ عِلْمٍ شَيْئاً وَتَرَى الْأَرْضَ هَامِدَةً فَإِذَا أَنزَلْنَا عَلَيْهَا الْمَاء اهْتَزَّتْ وَرَبَتْ وَأَنبَتَتْ مِن كُلِّ زَوْجٍ بَهِيجٍ }الحج5. 
فلما ثبت ما أخبرت عنه الآيات من أمور كونية كانت غيباً في زمن التنزيل، لزم ثبوت ما أخبرت به من أمور ما زالت غيبياً من أمر الآخرة وبذلك ينتفى الشك في البعث.  
2- الدليل على نبوة الرسول صلى الله عليه وسلم لما ثبت من صدق حديثه.  
3- الدليل على سلامة منهج سلف هذه الأمة في سلامة النقل عن رسول الله صلى الله عليه وسلم حتى وصلت إلينا الأحاديث النبوية الشريفة كما أخبر عنها صلى الله عليه وسلم.     
لقد بني علماء المسلمين في النصف الثاني من القرن العشرين فهمهم للإعجاز في هذا حديث عجب الذنب على قاعدتين علميتين أساسيتين هما:  
1- أن العصعص هو ما تبقي من جزء أولى من الجنين يعرف باسم ( the Primitive streak) وهو جزء محوري عرف بأنه يظهر في أوائل الأسبوع الثالث وتمر منه خلايا من طبقة الإكتوديرم  لتكون طبقة الميزوديرم ثم يتقلص ( the Primitive streak) وما يتبقي منه إلى أجزاء ضئيلة تكون ممثلة في الإنسان في فقرات العصعص (شكل1).  
2- أن الدليل على أصل قدرة هذا الجزء على تكوين مختلف الأنسجة بالجسم هو أنه  في حالة حدوث ورم في هذا الجزء لدى الطفل المولود (teratoma) فإن هذا الورم يحوى نماذج من جميع أنسجة الجسم المختلفة (شعر- أسنان- غدد- ......) (شكل2).  
 
شكل2: ورم خارج من منطقة العصعص في طفلة مولودة ويحتوي على نماذج من جميع أنسجة الجسم المختلفة (Moore and Persaud, 1998, P: 66)  
والنقطتين السابقتين سليمتين في مجملها ولكن ظهرت في السنوات الأخيرة دقائق مبهرة توضح تفاصيل هامة وتحمل دلائل إعجازي سنوجزها فيما يلي في صورة أربعة نقاط أساسية تمثل في مجملها  الجديد في فهم تكون العصعص في المرحلة الجنينية :  
1) النقطة الأولى:  
أ‌) تبدأ البويضة المخصبة  في انقسامات متتالية من بداية الإخصاب الذي يحدث في الطرف الخارجي لقناة فالوب مروراً بمراحل الخليتان والأربع والثمانية والستة عشر (بداية مرحلة التوتة التي تدخل إلى الرحم) ثم مرحلة البلاستوسست المكونة من طبقة خارجية من الخلايا ( التي تكون الأغشية المحيطة بالجنين والتي ستشارك مع بعض أنسجة من الأم في تكوين المشيمة) وكتلة داخلية من الخلايا (والتي ستكون مسئولة عن تكوين الجنين نفسه) (شكل4 و3).  
 
شكل (3): يوضح التطورات الحادثة خلال الأسبوع الأول من الإخصاب والتي تشمل الإنفسامات المتتالية للبويضة المخصبة أثناء مرورها بقناة فالوب حتى المنطقة العليا من الرحم  . ويوضح الشكل أطوار البويضة المخصبة والخليتان والأربعة والثمانية والستة عشر (بداية مرحلة التوتة) التي تدخل الرحم مع الانقسام المتكرر حتى طور  (The blastocyst) .الذي يقوم بالإنغراس في بطانة الرحم (Moore and Persaud, 1998, P: 44)  
 
 
 
شكل 4: طور البلاستوسست المكون من طبقة خارجية من الخلايا (لتكوين أغشية الجنين)  وكتلة داخلية من الخلايا (لتكوين الجنين نفسه) وهو طور الإنغراس (Moore and Persauaud, 1998, P:43)  
 
ب‌)  لم يعد الوصف القديم في تطور كتلة الخلايا الداخلية في مرحلة (Blastocyst) إلى طبقتي (Ectoderm& Endoderm) سارياً من الناحية العلمية . ولكن يتم التميز أولاً إلى    طبقتين  أوليتين عليا وسفلى تعرفان باسم    (Epiblast & Hypoblast)وذلك  في بداية الأسبوع الثاني  (شكل-5).  
 
شكل 5: يوضح الشكل تميز الطبقة الداخلية من خلايا البلاستوسست إلى طبقتين أوليتين عليا وسفلى  تعرفان باسم    Epiblast & Hypoblast) (Moore&Persauaud, 1998, P: 49)  
 
ج‌)  في بداية الأسبوع  الثالث يظهر في  طبقة (The Epiblast) تكوين جديد هو ال     Primitive streak   (شكل-6).  
 
شكل (6): صورة توضح تكون (The primitive streak) في طبقة الإبيبلاست.في نهاية الأسبوع الثاني وبداية الأسبوع الثالث. Sadler, 2000, P: 62)  
 
د‌)   تتكاثر خلايا The Epiblast ويقل الترابط فيما بينها  ثم تمر من خلال (The Primitive streak)  لتحل أولا محل خلايا  طبقة ( (The Hypoblastوتكون نسيج (The Endoderm) ثم تنتشر خلايا بينية لتكون نسيج (The Mesoderm)  ويطلق منذ هذا التوقيت على طبقة الإبيبلاست اسم الإكتوديرم ((The ectoderm وبذلك تتكون الطبقات الثلات المعروفة للجنين وهي (Ectoderm, Mesoderm and Endoderm)من طبقة أولية واحدة هي طبقة (The Epiblast) ) ويكون الأساس في تكون خلايا الطبقات هو مرورها خلال (The Primitive streak). وهذا التوضيح الجديد يتوافق تماماً مع فهم الحديث الشريف أن الإنسان قد (خُلِقَ) من العصعص (او أصل العصعص) حيث أن الحديث في إطار مرحلة التكوين ويكون الأساس في تكون خلايا الطبقات هو مرورها خلال (The Primitive streak) (شكل-, 8, 97).  
 
شكل-7: يوضح الشكل هجرة خلايا طبقة الإبيبلاست (The epiblast) من خلال (The primitive streak) حيث تحل خلاياها أولا في اليوم الرابع عشر والخامس عشر محل خلايا (The hypoblast)  مكونة نسيج جديد هو الإكتوديرم The ectoderm) ثم في اليوم السادس عشر تملأ  هذه الخلايا المهاجرة ما بين طبقتي (The epiblast and The endoderm) مكونة نسيج جديد يعرف باسم .Intraembryonic mesoderm) (Larsen, 1993, P:50)  
 
 
شكل 8: يوضح الشكل الطبقات الجنينية الثلاثة بعد إنتهاء مرحلة هجرة الخلايا من طبقة الإبيبلاست (The epiblast) والطبقات الثلاث هى (Ectoderm,  Mesoderm and Endoderm)   ويكون الأساس في تكون خلايا الطبقات هو مرورها خلال.(The Primitive streak) (Sadler, 2000, P: 91)  
 
 
 
شكل 9: يوضح الشكل الأنسجة الأساسية التي  ستنتج عن انقسام وتمايز خلايا الطبقات الثلاث .Ectoderm, Mesoderm and    Endoderm)     
 
النقطة الثانية: عند مرور الخلايا من خلال (The Primitive streak) ، فإن كل خلية تمر من مكان معين منه  أثناء عبورها  لتكوين خلايا  طبقة (The Mesoderm)  تتجه إلى مكان محدد تماماً في هذه الطبقة الجديدة. وهو ما يمكن تفسيره بحدوث نوع من البرمجة للخلايا عند مرورها في (The Primitive streak) وهذا التقدير المسبق الدقيق  مكن من رسم خريطة دقيقة لاتجاه الخلايا  حسب مكان عبورها في (Primitive streak) وهي ما يعرف باسم خريطة  المصير Fate map) ) (Sadler,2000). شكل-10 وهذا تأكيد آخر للحديث الشريف (منه خلق).  
 
شكل-10: يوضح الشكل بوضوح  حتمية مسار خط هجرة الخلايا حسب نقطة عبورها من  Primitive streak) مما يوضح حدوث نوع من البرمجة أو تحديد المسار لكل خلية حسب نقطة عبورها لتتوجه إلى مكان محدد من الجنين ولتنقسم كل خلية منها  بعد ذلك وتتميز لنوع محدد من الخلايا  .(Sadler, 2000, P:64)  
 
النقطة الثالثة :  نقل  (Blastopore)  من جنين ضفدع إلى آخر، وهو تركيب مماثل لبعض أجزاء (Primitive streak)  في الإنسان، ينتج عنه تكون جنين  جديد  آخر ملتصق مع الجنين الأول في صورة توأم سيامي (Complete Siamese) . وهذا تأكيد ثالث للحديث الشريف  (منه خلق). (شكل-11).  
 
شكل-11: يوضح الشكل تكون جنين كامل جديد ملتصق عند نقل منطقة  Blastopore)من جنين الضفدع إلى آخر. Larsen, 1993, P: 89  
 
النقطة الرابعة : عند الدراسة في عموم المراجع العالمية قد يصاب الباحث بالإحباط حين يرى إجماع هذه المراجع أن  (Primitive streak) تختفي بنهاية الأسبوع الثالث أو منتصف الأسبوع الرابع لتطور الجنين مما يعنى نسف كل التصور الذي سبق. ولكن الحقيقة أن (Primitive streak) قبل اختفاءها تترك إبناً لها يعرف باسم (Caudal eminence) في منطقة (The Mesoderm ) ثم تختفي Primitive streak نفسها كلياً وبقاء شيئ من (Primitive streak) في منطقة الإكتوديرم من الواضح أنه هو الذي يؤدى إلى تكون الورم الخبيث المعروف باسم (teratoma) والذي هو أشهر ورم خبيث في الأطفال على الإطلاق.  
 وعلى عكس ما كان متعارف عليه سابقاً فإن هذا الجسم (Caudal eminence) هو المسئول عن تكوين ليس فقط عجب الذنب ولكن أيضاً الأجزاء الأساسية للعمود الفقري والحبل ألشوكي والأغشية المحيطة به تحت مستوى L2)). وهذا تأكيد رابع على صدق قوله صلى الله عليه وسلم (منه خلق). (شكل-12). 
 
شكل-12: يوضح الشكل تكون بروز طرفي سفلي caudal eminence  سيكون مسئولاً قبل نهاية الأسبوع السادس عن تكوين عظمة العجز والحبل الشوكي والأغشية المحيطة به تحت مستوى L2)). (Larsan,1993, P: 76 )  
 
إن كل نقطة من النقاط الأربعة سابقة الذكر تحمل على حده  دليل صدق على الحديث المعجز لرسول الله صلى الله عليه وسلم فيما يتعلق بعجب الذنب، فما بالنا بها مجتمعة؟ ألا يحق لنا أن نقدم للعالم من خلال هذا الحديث دليلاً جديداً على صدق رسالته صلى الله عليه وسلم يقيم عليهم الحجة ( ليهلك من هلك عن بينة ويحي من حي عن بينه)؟  
ورغم ذلك ففي النفس شعور جارف بأن عجائب هذا الحديث لم تنتهي بعد، ولعل ما لم نعرفه أكثر بكثير مما عرفناه.  
لقد تم افتراض العديد من نقاط البحث المطلوب سبرها منها:  
1) هل  يبلى شيء من عظمة العصعص  ؟  
2) هل تقاوم  عظمة العصعص العوامل الفيزيائية بصورة تخالف باقي العظام؟     
3) هل هناك فرق في التركيب على أي مستوى يميز هذه العظمة عن باقي العظام (Biochermistry- molecular)؟  
قد يكون صعوبة هذا البحث من ناحية الأخلاقيات الطبية إذ قد لا يكون إجراؤه مبرراً من الناحية الطبية. ولكن إذا ثبت شرعاَ أن هيئة البعث المذكورة تنطبق على الحيوانات كما تنطبق على الإنسان فإنه يمكن إجراء الأبحاث على حيوانات التجارب.  
ولكن على الباحث في هذا المجال أن ينتبه إلى أن افتراض أن عظمة العصعص ستظل بكاملها بدون بلاء  إنما هو فهم قد يوافق مقصود الحديث أو لا يوافقه. وقد يكون هناك قدر من العظمة (لا نعلم مقداره) هو الذي لا يختفي. فإن الحديث الشريف بلغة العرب وفيها علاقات كلية وجزئية وخصوص وعموم بين الألفاظ  كما قال تعالى {تُدَمِّرُ كُلَّ شَيْءٍ بِأَمْرِ رَبِّهَا فَأَصْبَحُوا لَا يُرَى إِلَّا مَسَاكِنُهُمْ كَذَلِكَ نَجْزِي الْقَوْمَ الْمُجْرِمِينَ }الأحقاف25 .أي كل شيء أمرها الله تعالى بتدميره وإلا فإنها لم تدمر الأرض والسموات والكواكب.  
وفى جميع الأحوال، فإن وجود دلالة لتميز خلايا منطقة عظمة العصعص على غيرها من الخلايا يعتبر نتيجة إيجابية مباشرة في هذا المجال.  
ومن بشائر ذلك ما أعلنه فريق بحثي من جامعة ميتشجان بالولايات المتحدة الأمريكية - يضم باحثين مسلمين وغير مسلمين – (Ben Chen and Ramzi Mohamad) -  في مؤتمر الإعجاز العلمي في القراَن والسنة  الثامن بالكويت في ذي القعدة 1427ه، من خلال بحث بعنوان :  
MIRACULOUS DESCRIPTION ABOUT THE VREATION OF HUMAN BODIES (AND NOT SOUL ) FROM TAIL BONE IN THE DAY OF RESURRECTION.  
 من أنهم قد حصلوا على نتائج أولية  بأن الخلايا  الجذعية في منطقة العصعص لها خصائص  مميزة عن غيرها من الجلايا الجذعية في مناطق الجسم المختلفة.  
 إن هذه النتيجة الأولية تفتح وراءها الباب لعشرات التساؤلات العلمية والتي بدأ هذا الفريق العلمي بالفعل التخطيط للقيام ببعضها.  
إن الهدف هنا هو استثارة الحماس العلمي لأهل التخصص  ليدلوا بدلوهم سواء من جانب جمع المادة العلمية الموثقة التي توضح مناط الإعجاز في هذا الحديث أو بعمل التجارب العلمية الموثقة والتي ينال الباحث بها.. إذا خلصت نيته.. السبق في الدنيا والآخرة بإذن الله.   
References:  
·         Larsen J. William. Human Embryology. Churchill Livingstone. 1st ed., 1993.  
·         Moore L. Keith and Persaud T.V.N. Before we are born. Sanders Company.5th ed. 1998.  
·         Sadler T.W. Langman's Medical Embryology. Lippincott Williams & Wilkins. 8th ed., 2000.  
أد/  مصطفى عبد المنعم  
أستاذ علم الأجنة والتشريح  
كلية الطب - جامعة طيبة  
 


Revenir en haut
Visiter le site web du posteur Yahoo Messenger MSN Skype N° de telephone
Auteur Message
Publicité






MessagePosté le: Lun 10 Déc - 16:39 (2007)    Sujet du message: Publicité

PublicitéSupprimer les publicités ?
Revenir en haut
Montrer les messages depuis:   
Répondre au sujet    FORUM DE BIOLOGIE Index du Forum -> biologie generale -> Scientifique miracle dans le Saint Coran Toutes les heures sont au format GMT + 1 Heure
Page 1 sur 1

 
Sauter vers:  
Portail | Index | creer un forum | Forum gratuit d’entraide | Annuaire des forums gratuits | Signaler une violation | Conditions générales d'utilisation
Powered by phpBB © 2001, 2016 phpBB Group
Traduction par : phpBB-fr.com
Arthur Theme